فاعلية استراتيجية التخيل في الهندسة لتنمية التحصيل والقدرة المكانية والميل نحوها لدى تلاميذ المرحلة الإبتدائية

إيمان صبحي قاسم


Abstract


قدم البحث الحالي استراتيجية تدريس معاصرة تعمل على تحفيز الجانب الأيمن من الدماغ إضافةً إلى الجانبِ الأيسر وذلك ِمنْ خلالِ تطبيق سيناريوهات التخيل في وحدتي القياس والتحويلات الهندسية من مقرر كتاب الرياضيات للصف الخامس الإبتدائي لتنمية التحصيل والقدرة المكانية والميل نحو الهندسة. حيث تُعَدْ الرياضيات أساس المعرفة وعنصر أساسي في تطور مختلف العلوم سواء الطبيعية أو البيولوجية أو الاجتماعية أو الفنية ولا يوجد مجال في هذا العصر أو في المستقبل المنظور لا يعتمد على الرياضيات وتعتبر الهندسة من الموضوعات الرياضية الواقعية التي يمكن مشاهدتها والإحساس بها والقدرة على تخيلها بعكس الكثير من الموضوعات الرياضية الأخرى التي يغلب عليها الطابع التجريدي مثل الجبر والأعداد. وتتنوع مظاهر الصعوبات التي تتعلق بالتعامل مع الأشكال والمجسمات الهندسية منها ما يتعلق باستخدام الأدوات الهندسية بشكل سليم ومنها ما يتعلق بالتعرف على الأشكال الهندسية والمجسمات الهندسية والتمييز بين محيط الشكل ومساحته. والتخيل كاستراتيجية يمكن أنْ يثيرَ مشاركة فاعلة وحقيقية من الطالب فالطالب حين يتخيل نفسه شاعراً أو نقطة زئبق أو بذرة قمح فإنه يصبح طرفاً فاعلاً في سلوك هذه الأشياء وإنَّ ما نتعلمه عبر استخدام الخيال هو أشبه بخبرة حية حقيقية من شانها أنْ تبقى في الذاكرة ولمدة أطول والخيال يعلمنا معلومات وحقائق ولكنه أيضاً مهارة تفكير إبداعية يقودنا إلى اكتشافات وطرائق جديدة والتعلم باستخدام الخيال هو تعلم اتقاني لأننا نعيش الحدثَ ونستمتع به. أمَّا عن القدرة المكانية فتعتبر أهم القدرات المعرفية الرياضية التي تحظى باهتمام القائمين والمتخصصين في مناهج الرياضيات وطرائق تدريسها ويتزايد دورها الفاعل في الرياضيات للمرحلة الإبتدائية في حل المسالة وتعلم العلاقات والأشكال الهندسية وللقدرة المكانية عاملين وهما عامل التصور المكاني والتوجه المكاني. ويعرف التصور المكاني هو: القدرة على تناول وتدوير ولف وتحويل مثير مقدم على شكل صورة أمَّا التوجه المكاني فهو القدرة على إدراك ترتيب عناصر ضمن مثير لنموذج مرئي والقدرة على التحكم بذلك النموذج مهما تغيرت الهيئة المكانية للمثير. وتعد الميول من أهم محركات السلوك الإنساني حيث تعد مؤشراً مهما من مؤشرات بناء شخصية الطالب فهي تلعب دورا مهما في تعليم وتعلم الطلاب لذا فإنَّ المعلم الكفء هو الذي يهتم بمعرفة ميول طلابه نحو المادة المتعلمة حتى يمكنه الوصول إلى عقولهم لتحقيق الأهداف الموجودة في تدريسهم.


Other data

Other Titles The Effectiveness of Imagination Strategy in Geometry for Developing Achievement, Spatial Ability and the Tendency Towards it for Primary Stage Pupils
Issue Date 2016
URI http://research.asu.edu.eg/handle/12345678/2595


File SizeFormat 
G14137.pdf710.65 kBAdobe PDFView/Open
Recommend this item

CORE Recommender

Items in Ain Shams Scholar are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.