الآثار الاجتماعية للإنترنت على الشباب (دراسة ميدانية على عينة من شباب الجامعات المصرية)

محسن ربيع قطب السيد


Abstract


تُعَدُّ شبكة المعلومات الدولية ( الإنترنت ) ظاهرة حديثة فرضت نفسها على المجتمع المعاصر ، وجاءت في وقت تحتاج إليها البشرية في الوقت الحالي ، حيث أصبح كثير من مجالات الحياة والنشاط الإنساني تحتاج إلى سرعة الحصول على المعلومات والإحصائيات الحديثة ، مما دعي لضرورة الاعتراف بشبكة المعلومات الدولية ( الإنترنت )كوسيلة تكنولوجية ،وحسن التعامل معها ، إلا أن الواقع يشير إلى أن شبكة المعلومات الدولية ( الإنترنت )لها الكثير من الفوائد الإيجابية ، مثل أنها وسيلة تعليمية هامة في مجالات العلوم الانسانية والاجتماعية ، وتسهم في الإسراع بمعدلات التنمية ، وتسهم في علاج المشكلات الاجتماعية لمختلف الفئات ومن بينها المسنين وضعاف العقول ، كما أن لها آثاراً إيجابية في تشكيل الوعي وأنماط التفكير. كما أنه قد يترتب على استخدام الإنترنت العديد من السلبيات والمخاطر والمشكلات مثل ضعف العلاقات الاجتماعية ،وإهدار وضياع الوقت فيما لا فائدة منه ، وانخفاض التحصيل الدراسي ،ومشكلات العلاقات الأسرية ،والاكتئاب ،وضعف الثقة بالنفس ،والدخول إلى مواقع إباحية وجنسية ، وايضاً بعض الجرائم الإلكترونية الأخرى مثل الجرائم المتعلقة باختراق الحسابات البنكية للأفراد والاستيلاء على الأرصدة. ثانياً :أهداف الدراسة : من خلال التحديد السابق لمشكلة البحث ، يتركز الهدف الرئيس فى محاولة الكشف عن الآثار الاجتماعية لاستخدام الإنترنت على عينة من الشباب بالجامعات المصرية فى الفئات العمرية من ( 18-22) سنة. يُعَدُّ هذا البحث من الأبحاث الهامة التي تناقش ظاهرة متنامية الانتشار في جميع أنحاء العالم بوجه عام ومنها بالطبع المجتمع المصري . لذا يمكن تحديد الأهداف من خلال بعدين رئيسين أحدهما : مرتبط بنمط استخدام الإنترنت والآخر : مرتبط بالأبعاد الاجتماعية لهذه الاستخدامات وآثارها على الشباب المصري ممثلة بأحد شرائح الشباب ، وهم شباب الجامعات المصرية. حيثتقسم الأهدافإلى أهدافنظرية وأهدافتطبيقية وفق المحاور التالية: الأهداف النظرية : 1- الدراسة النظرية للآثار الاجتماعية للإنترنت من منظور علم الاجتماع وذلك من خلال وضع إطار نظري متكامل مستمد من النظريات الاجتماعية ، مع محاولة الوصول لعلاقة تفاصيل استخدام هذه التكنولوجيا والأثر الاجتماعي لها مع الاستفادة منها مما يمهد لدراسات اجتماعية لآثار الإنترنت المتزايدة . 2- استعراض مفصل لأهم الأبحاث والدراسات العالمية والمحلية التي عرضت الآثار الاجتماعية للإنترنت في المجتمع مع الاستفادة منها في الدراسة الميدانية . الأهداف التطبيقية : تشمل الأهداف التطبيقية المرتبطة بطبيعة استخدام الإنترنت ، والآثار الاجتماعية لهاكما يلي. أولا : الأهداف المرتبطة بطبيعة استخدام الإنترنت : وتشمل كافة الأهداف المرتبطة بخصائص المبحوثين وبطبيعة استخدامهم للإنترنت وتحديد نوعية التطبيقات التي يستخدمها الشباب وتشمل : 1- التعرف على أكثر الموضوعات التى يبحث عنها مستخدمى الإنترنت . 2- التعرف على مدى الحرية الناتج من تأثير استخدام الإنترنت على ثقافة وقيم مستخدميها. 3- التعرف على الدور الثقافى الذى يمكن أن تلعبه استخدامات الإنترنت على شباب الجامعات المصرية. 4- التعرف على مجالات المواقع التى يبحث فيها مستخدمى الإنترنت . 5- التعرف على السمات الشخصية للشباب المستخدمين للإنترنت من ناحية السن ،وحالة القيد ،وخصائص أسرهم من ناحية دخل الأسرة ، و منطقة السكن ، والمستوى التعليمي والوظيفي للوالدين....إلخ. ثانيا: محور الأبعاد الاجتماعية: يحدد هذا المحور الأبعاد الاجتماعية التي يؤثر بها استخدام الإنترنت على الشباب ، والتي تشمل تفصيلا أثره على الثقافة والتعليم والترفيه ، والدردشة ، وذلك وفقاًلما يلي: أ - استخدامات الدردشة(الشات) عبر الإنترنت : 1- مدى استخدام الشباب للدردشة والحوار (الشات ) عبر الإنترنت وسمة العلاقات التي تبني عبرها ، من ناحية كون العلاقة مستمرة أم مؤقتة . 2- تحديد الفئات التي يتم معها التواصل في العلاقات من خلال استخدام الشات وهل هم اصدقاء او اقارب او حوارات جادة أو البحث عن علاقات معينة أو اصدقاء من داخل أو خارج الوطن . 3- تحديد طبيعة الاتصال ، من ناحية قضاء أوقات طويلة مع أصدقاء الشبكة ، أو إخفاء الشخصية والاسم الحقيقي عند الاستخدام. 4- تحديد أهم آثار استخدام (الشات) من ناحية التعرف على مدى تحول بعض الصداقات عبر الشبكة إلى صداقات مباشرة ومدى الجرأة في الحديث مع الجنس الآخر. ب – استخدام الإنترنت في المجالات التعليمية : تمثل تطبيقات الإنترنت التعليمية أحد أهم التطبيقات للشباب ، ويمكن تحديد أهم الأهداف المرتبطة بذلك كما يلي : 1- تحديد استخدامات الشباب للإنترنت في المجالات التعليمية وذلك بالتعرف على الإستفادة من الإنترنت في إعداد البحوث ، أو تعلم لغات جديدة. 2- التعرف على أثر استخدام الإنترنت في تحسين مستوي الحوار والكتابة لدي الشباب. 3- التعرف على أهم المشاكل التعليمية المرتبطة بالإنترنت من خلال أثره على إضعاف اللغة العربية أو تقويةلغة أجنبية ، ومدى وجود تعارض في المناهج التعليمية بين معلومات الإنترنت وما تقدمهالجامعة من معلومات. ج – استخدام الإنترنت في المجالات الثقافية : وتحدد أهم العلاقات المرتبطة بالجوانب الثقافية وفق التالي : 1- التعرف على مدىأثر الإنترنت على المعلومات من حيث اتاحتها بسرعة ، والتعرف على الجديد في الأمور العلمية. 2- تحديد أثر الإنترنت في زيادة المعرفة بثقافة وأحوال العالم ، ومتابعة البرامج والمواضيع السياسية والدينية. 3- تحديد مدىأثر كثرة وتعارض معلومات الإنترنت على الاستيعاب لدى الشباب. ثالثا : أهمية الدراسة يُعَدُّ الحديث عن أهمية هذه الدراسة يتمثل في إستكشاف إحدي التحديات الحضارية التي تواجه مجتمعنا من تغيير نظم حياتنا وبنائنا الاجتماعي والثقافي والديني وتعطينا بشكل مصغر أحد الأبعاد المؤثرة في مستقبل أمتنا من خلال أهتمامات الشباب ونشاطهم ، ويفرض ذلك علينا تحديدا هاما في دراسة ما يواجه مجتمعنا من تغيرات واسعة ومتعددة تجعل اهتمامنا ودراستنا لهذه التغيرات التي تواجهنا أحد مطالب الثبات فضلا عن النمو في مجتمعنا. وتتمثل أهمية الدراسة بشكل مفصل باعتبارها أحد الدراسات الميدانية حول آثار الإنترنت في المجتمع المصري ، مما يجعل هذا البحث يحاول أن يجمع بين التأصيل العلمي والابتكار التنظيمي والتحليل الشمولي لمعرفة أهم آثار الإنترنت والعلاقات المرتبطة باستخدامه خاصة مع تطور هذه التقنيات السريعة والمتنامية وأثرها المباشر على المجتمع.


Other data

Other Titles THESOCIALEFFECTSOFINTERNETONYOUTH (A FIELDRESEARCHONA SAMPLEINTHE EGYPTIAN UNIVERSITIES)
Issue Date 2016
URI http://research.asu.edu.eg/handle/12345678/2635


File SizeFormat 
G12782.pdf796.99 kBAdobe PDFView/Open
Recommend this item

CORE Recommender

Items in Ain Shams Scholar are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.