برنامج لعلاج اضطراب اللغة النوعي لدى الأطفال وتحسين تفاعلهم الإجتماعي رسالة مقدمة للحصول على درجة الماجستير في التربية ( تخصص تربية خاصة )

زينب رضا كمال الدين عبد الحليم


Abstract


برنامج لعلاج اضطراب اللغة النوعي لدى الأطفال وتحسين تفاعلهم الإجتماعي مقدمة البحث ومشكلته: تعتبر اللغة وسيلة أساسية من وسائل التواصل الإجتماعي وخاصة فيما يتعلق بالتعبير عن الذات وفهم الآخرين، كما أنها وسيلة مهمة من وسائل النمو العقلي والمعرفي والإنفعالي. وتستخدم اللغة في مختلف مواقف حياة الأفراد لأغراض التحدث، والتفكير، والتعليم، والترفيه، والتحية، وجذب الانتباه، وطلب المساعدة، والتعبير عن المشاعر والانفعالات في المواقف الاجتماعية والتأثير على الآخرين، وفي تبادل الرسائل والمعلومات والمعارف. ويعتبر اكتساب وتعلم اللغة الذي يحدث أثناء تطور الطفل من أكثر علامات الذكاء الإنساني، ليس فقط لأن إستخدام اللغة يمثل أحد الخصائص الإنسانية الفريدة؛ ولكن لأنه يخدم كعنصر أساسي في جميع مراحل الإنجاز الأكاديمي. وتعتبر القدرة على اكتساب واستخدام اللغة واحدة من أكثر الملامح المميزة للإنسان فبدون اللغة سوف يكون فهم المعاني المتبادلة والقيم والتقاليد مستحيلاً. والإضطرابات اللغوية تشير إلى إعاقة أو انحراف في تطور أو استيعاب أو استخدام اللغة المنطوقة أو المكتوبة أو أية رموز أخرى. ويشمل الإضطراب شكل اللغة (النظام الفونولوجي والصرفي والنحوي)، ومحتواها ( النظام الدلالي) واستخدامها في عملية التواصل (النظام الوظيفي)، وقد يتمثل الإضطراب في جانب أو أكثر من هذه الجوانب الثلاثة للغة. و يعتبر اضطراب اللغة النوعي أحد اضطرابات اللغة، وهو يتميز بقصور في اللغة الإستقبالية - يتمثل في صعوبة فهم الكلمات والجمل- و/ أو اللغة التعبيرية ويتمثل في: محدودية الحصيلة اللغوية، وأخطاء في استخدام الأزمنة، وصعوبات في استدعاء الكلمات أو انتاج الجمل، وصعوبة في التعبير عن الأفكار. ويمكن أن يكون هذا الاضطراب اللغوي مصحوباً بخلل في المعالجة السمعية، والذاكرة العاملة، والانتباه، وقصور في الوظائف التنفيذية، ونقص الحصيلة اللغوية، دون وجود اضطرابات عصبية، أو خلل أو قصور في النواحي المعرفية، الانفعالية، أو الحسية. ويفضل أن يبدأ التدخل أثناء مرحلة ما قبل المدرسة فبوصول الطفل إلى سن الخامسة، يمكن تشخيص هذا الإضطراب بصورة دقيقة، ويجب أن يعي الآباء والأخصائيين أن الممارسة العملية للتدخل العلاجي للتعامل مع هذه المشكلة يفضل أن يقدم في مرحلة ما قبل المدرسة فهو الوقت المناسب لذلك. ويتم تصميم بعض البرامج الخاصة بمرحلة ما قبل المدرسة بهدف إثراء التطور اللغوي للأطفال ذوي اضطراب اللغة النوعي. وتشجيعهم على التفاعل مع أقرانهم العاديين. كما يجب أن يتشارك الآباء مع الأخصائيين في تنفيذ برنامج الإثراء اللغوي، وتدريب الوالدين على كيفية تنفيذ هذا البرنامج في المنزل مع الطفل بهدف تحسين مهاراته اللغوية. ونظراً لقلة الدراسات العربية التي تناولت اضطراب اللغة النوعي – في حدود علم الباحثة – لذلك يبدو أن المجال بحاجة إلى بحوث ودراسات تتناول هذا الاضطراب تشخيصاً وعلاجاً وهو موضوع البحث الحالي. ولذلك تتحدد مشكلة البحث في السؤال الرئيسي التالي: "ما مدى امكانية علاج اضطراب اللغة النوعي لدى الأطفال وتحسين تفاعلهم الإجتماعي من خلال برنامج يعد خصيصاً لهذا الغرض؟" - هدف البحث: يهدف هذا البحث إلى تقصي مدى فاعلية برنامج لعلاج اضطراب اللغة النوعي لدى الأطفال في سن مبكرة من خلال تحسين أداء الوظائف التنفيذية لديهم ، ومساعدتهم على اكتساب وممارسة المهارات اللغوية بصورة صحيحة، وتوظيفها في التفاعل الاجتماعي السليم مع الآخرين. - أهمية البحث: تتضح أهمية البحث الحالي على المستويين النظري والتطبيقي على النحو التالي: أ‌- الأهمية النظرية: 1- قد يسهم هذا البحث في إلقاء الضوء على اضطراب اللغة النوعي تشخيصاً وعلاجاً، ودوره في معاناة هؤلاء الأطفال من قصور في التفاعل الإجتماعي. 2- توفير بعض المعلومات والحقائق عن الأطفال ذوي اضطراب اللغة النوعي وخصائصهم؛ نظراً لقلة البحوث العربية – في حدود علم الباحثة – التي تناولت هذه الفئة من الأطفال. 3- إلقاء الضوء على أهمية برامج التدخل لتحسين الوظائف التنفيذية لدى الأطفال ذوي اضطراب اللغة النوعي في مرحلة مبكرة، وأثرها على تنمية المهارات اللغوية، وتوظيف تلك المهارات في التفاعل الإجتماعي مع الآخرين. ب‌- الأهمية التطبيقية: 1- توفير أداه تشخيصية للتعرف على الأطفال ذوي اضطراب اللغة النوعي.


Other data

Other Titles A Program for Remediating Specific Language Impairment among Children and Improving Their Social Interaction
Issue Date 2017
URI http://research.asu.edu.eg/handle/12345678/9437


File SizeFormat 
J4580.pdf880.88 kBAdobe PDFView/Open
Recommend this item

CORE Recommender

Items in Ain Shams Scholar are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.