مراكز الإبداع الثقافي وحفظ التراث دراســة فولكلوريـة

elshayeb, ngwa 


Abstract


مراكز الإبداع الثقافي وحفظ التراث دراســة فولكلوريـة ملخص الدراسة تهدف الدراسة إلى التعرف على أهم ملامح مراكز الإبداع الثقافي، والأنشطة التي تزاول بداخلها، وكذلك مردود تلك الأنشطة على المجتمع المحيط. واتخذت الدراسة نظرية رأس المال الثقافى لــ "بيير بورديو" إطارا نظريا لها، اعتمدت الدراسة على المنهج الفولكلوري، ومنهج دراسة الحالة، وقد وقع الاختيار على منطقة الجمالية كمجال جغرافي للدراسة، وتقع ضمن القاهرة التاريخية وتخضع لمشروع تطوير القاهرة الفاطمية. وتم اختيار أربعة مراكز للإبداع الثقافي متنوعة في الأنشطة التي تقدمها، هي بيت السحيمي ، ووكالة الغوري، وبيت العيني ، وبيت زينب خاتون، وتوصلت الدراسة إلى عدة نتائج أهمها إن تحويل المباني الأثرية إلى مراكز للإبداع الثقافي هو في حد ذاته دعامة أساسية لحفظ التراث الحضاري المصري بشقيه المادي والروحي معًا، الأمر الذي تتحقق معه التنمية بجوانبها الثلاثة: التاريخية والجغرافية والبشرية، إضافة إلى التنمية الثقافية، كما يكرس المركز كثيرًا من عناصر الثقافة المصرية التقليدية والتراثية، ويحافظ عليها من الاندثار، من خلال وجود مكان ثابت لمزاولة الأنشطة وتدعيم ورعاية الفنون التشكيلية والفنون الغنائية الشعبية، الى جانب تمثل مجموعة الأدوات الثقافية التي تتسلح بها المراكز الثقافية وتتبني فكرة نشرها وتكريسها عنصرًا مهمًّا في حفظ التراث الثقافي، إذ وضّحت الدراسة الميدانية أن الأنشطة التي تزاول داخل المراكز تدعم التراث بجانبيه التاريخي والثقافي، الأول كموقع والثاني من خلال الأنشطة التي تزاول داخله، كما أوضحت الدراسة الميدانية الدور المهم الذي يؤديه مركز الإبداع الفني (بيت العيني) في تدريب الطفل وتنمية قدراته، في مجالات كثيرة كالمسرح والأدب والفنون التشكيلية والحرف التقليدية. وبهذا يصبح المركز بمثابة قناة للنشر تعمل على تعريف الطفل -في كافة المناطق- بالتراث الثقافي، وتنمية مهاراته وإطلاق العنان للإبداع. هذا إلى جانب ما يكتسبه من معرفة ومعلومات عن تراثه في نطاق التعليم الأكاديمي. ويصبح لديه مخزون من رأس المال الثقافي، الأمر الذي يجعله من القوى المحركة التي تدعم التراث وتنقله وتحفظه في المستقبل من الاندثار. Cultural Creativity and Storing Heritage Centres A Folkloric Study Abstract This study aims to acknowledge the main features of centres of cultural creativity and the activities done in them and their reflection on the surrounding society. “The Cultural Capital Theory” for Pierre Bourdieu has been selected to be the theoretical framework of the study. The study is based on the folkloric and case study methods. Al-Gamalia was chosen to be the Geographic sphere of the study as it falls inside of traditional Cairo and it lies in the Fatimi Cairo Development Project. Four Cultural Creativity Centres are selected for their different activities: Bayyit al-Sahiymy, Wikalit al-Ghory, Bayyit al-Einny and Bayyit Zienab Khatoun. The study concludes that transformation of ancient buildings to innovative cultural centres is in itself a main pillar in storing the Egyptian urban civilization heritage with both its material and spiritual sides that leads to the development with its three dimensions: the historical, the geographic and the humanitarian as well as to the cultural one. Moreover, the centres preserve a great amount of traditional Egyptian cultural elements belonging to the cultural heritage; and keep them from disperse through providing a fixed place to practice activities, and encourage and sponsor fine arts and folkloric singing. Moreover, the cultural elements by which the centres are supported with are considered as important factors in preserving cultural heritage; the former as a setting and the latter by the activities performed inside the centres. The fieldwork expounds also the important role that the centre of artistic creativity (Bayt al-‘iniy) is playing in teaching and developing the children’s abilities, in many spheres as theatre, literature, fine art, and traditional crafts. Thus, the centre has become a channel to spread cultural heritage and introduce it to children in all districts. It also develop their skills, and help them to give free rein to their creativity, in addition to what they gain from information and knowledge about their heritage through official education. Thus, they will have a great storage of cultural capital, which lasts as a motivating power to consolidate their heritage, transfer it and store it for the future to keep it from falling into oblivion.


Other data

Issue Date 2014
Journal Girls' Yearbook 2014 
Description مراكز الإبداع الثقافي وحفظ التراث دراســة فولكلوريـة ملخص الدراسة تهدف الدراسة إلى التعرف على أهم ملامح مراكز الإبداع الثقافي، والأنشطة التي تزاول بداخلها، وكذلك مردود تلك الأنشطة على المجتمع المحيط. واتخذت الدراسة نظرية رأس المال الثقافى لــ "بيير بورديو" إطارا نظريا لها، اعتمدت الدراسة على المنهج الفولكلوري، ومنهج دراسة الحالة، وقد وقع الاختيار على منطقة الجمالية كمجال جغرافي للدراسة، وتقع ضمن القاهرة التاريخية وتخضع لمشروع تطوير القاهرة الفاطمية. وتم اختيار أربعة مراكز للإبداع الثقافي متنوعة في الأنشطة التي تقدمها، هي بيت السحيمي ، ووكالة الغوري، وبيت العيني ، وبيت زينب خاتون، وتوصلت الدراسة إلى عدة نتائج أهمها إن تحويل المباني الأثرية إلى مراكز للإبداع الثقافي هو في حد ذاته دعامة أساسية لحفظ التراث الحضاري المصري بشقيه المادي والروحي معًا، الأمر الذي تتحقق معه التنمية بجوانبها الثلاثة: التاريخية والجغرافية والبشرية، إضافة إلى التنمية الثقافية، كما يكرس المركز كثيرًا من عناصر الثقافة المصرية التقليدية والتراثية، ويحافظ عليها من الاندثار، من خلال وجود مكان ثابت لمزاولة الأنشطة وتدعيم ورعاية الفنون التشكيلية والفنون الغنائية الشعبية، الى جانب تمثل مجموعة الأدوات الثقافية التي تتسلح بها المراكز الثقافية وتتبني فكرة نشرها وتكريسها عنصرًا مهمًّا في حفظ التراث الثقافي، إذ وضّحت الدراسة الميدانية أن الأنشطة التي تزاول داخل المراكز تدعم التراث بجانبيه التاريخي والثقافي، الأول كموقع والثاني من خلال الأنشطة التي تزاول داخله، كما أوضحت الدراسة الميدانية الدور المهم الذي يؤديه مركز الإبداع الفني (بيت العيني) في تدريب الطفل وتنمية قدراته، في مجالات كثيرة كالمسرح والأدب والفنون التشكيلية والحرف التقليدية. وبهذا يصبح المركز بمثابة قناة للنشر تعمل على تعريف الطفل -في كافة المناطق- بالتراث الثقافي، وتنمية مهاراته وإطلاق العنان للإبداع. هذا إلى جانب ما يكتسبه من معرفة ومعلومات عن تراثه في نطاق التعليم الأكاديمي. ويصبح لديه مخزون من رأس المال الثقافي، الأمر الذي يجعله من القوى المحركة التي تدعم التراث وتنقله وتحفظه في المستقبل من الاندثار. Cultural Creativity and Storing Heritage Centres A Folkloric Study Abstract This study aims to acknowledge the main features of centres of cultural creativity and the activities done in them and their reflection on the surrounding society. “The Cultural Capital Theory” for Pierre Bourdieu has been selected to be the theoretical framework of the study. The study is based on the folkloric and case study methods. Al-Gamalia was chosen to be the Geographic sphere of the study as it falls inside of traditional Cairo and it lies in the Fatimi Cairo Development Project. Four Cultural Creativity Centres are selected for their different activities: Bayyit al-Sahiymy, Wikalit al-Ghory, Bayyit al-Einny and Bayyit Zienab Khatoun. The study concludes that transformation of ancient buildings to innovative cultural centres is in itself a main pillar in storing the Egyptian urban civilization heritage with both its material and spiritual sides that leads to the development with its three dimensions: the historical, the geographic and the humanitarian as well as to the cultural one. Moreover, the centres preserve a great amount of traditional Egyptian cultural elements belonging to the cultural heritage; and keep them from disperse through providing a fixed place to practice activities, and encourage and sponsor fine arts and folkloric singing. Moreover, the cultural elements by which the centres are supported with are considered as important factors in preserving cultural heritage; the former as a setting and the latter by the activities performed inside the centres. The fieldwork expounds also the important role that the centre of artistic creativity (Bayt al-‘iniy) is playing in teaching and developing the children’s abilities, in many spheres as theatre, literature, fine art, and traditional crafts. Thus, the centre has become a channel to spread cultural heritage and introduce it to children in all districts. It also develop their skills, and help them to give free rein to their creativity, in addition to what they gain from information and knowledge about their heritage through official education. Thus, they will have a great storage of cultural capital, which lasts as a motivating power to consolidate their heritage, transfer it and store it for the future to keep it from falling into oblivion.
URI http://research.asu.edu.eg/123456789/1177


File Description SizeFormat 
ملخص دراسة االابداع.doc31.5 kBMicrosoft WordView/Open
Recommend this item

CORE Recommender
4
Views


Items in Ain Shams Scholar are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.