السياحة البيئية فى واحة سيوة (مصر) دراسة في جغرافية السياحة

Gamal, Aml 


Abstract


تعد البيئة والسياحة عنصران يرتبط كلا منهما بالأخر مما يمثل الركيزة الأساسية التى يجب معرفتها فى تنمية الوعى البيئى، ونظراً لتطور الحركة السياحية وإزدهارها وتفاعلها مع البيئة فقد قام علماء السياحة بدراسة الأثر المتبادل بين السياحة والبيئة، فالبيئة الصالحة تعتبر من أهم المغريات التى تساعد على تقدم السياحة ونموها. تتعدد أشكال السياحة وتتنوع أنماطها وذلك تبعاً لدوافع الحركه التى تشكل مقاوم جذب رئيسى للسياحة ومن أنماط السياحة : السياحةالعلاجيه والترفيهيه والرياضية والدينية والأثرية وغيرها من الأنماط، بالإضافة إلى ظهور أنماط جديدة أخرى من السياحة التى ظهرت نتيجة التقدم العلمى والتكنولوجى والسياسى والاقتصادى والاجتماعى، كما أن إرتفاع مستويات المعيشه وإزدياد الدخل وزيادة أو توافر أوقات الفراغ أدى إلى ظهور أنماط سياحية كسياحة السفارى وسياحة المؤتمرات والسياحة البيئية والسياحة العلمية وسياحة الإستجمام وغيرها من الأنماط الأخرى، وتعتبر هذه الأنواع السياحيه ليست منفصله عن بعضها البعض بل تتداخل وتتكامل مع بعضها وذلك بالنسبه للسائح وبالنسبه لمنطقة المقعد السياحى، وبالتالى يكون نوع السياحة هو الهدف الأساسى من ذهاب السائح إلى منطقة المقعد السياحى. وقد أدى الموقع والموضع المميز لواحة سيوة وما يضمه من ظاهرات طبيعية وبشرية إلى التنوع الكبير فى البيئة السياحية لها، وهذا التنوع البيئى أدى إلى تنوع الأنماط السياحيه بالواحة حيث تمتلك الواحه العديد من مغريات الجذب السياحى التى تؤهلها لأن تكون مقصداً سياحياً للكثير من الأنماط السياحية كالسياحة البيئية والسياحة التاريخية والأثرية، سياحة السفارى، السياحة العلاجية وغيرها من الأنماط .


Other data

Issue Date 2018
Journal كلية البنات جامعة عين شمس 
URI http://research.asu.edu.eg/handle/123456789/166994


Recommend this item

CORE Recommender
9
Views


Items in Ain Shams Scholar are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.