فاعلية برنامج حركي لتنمية القدرة اللغوية لدى الاطفال المعاقين سمعياً زراعي القوقعة الالكترونية

Ebrahem Ali El Sayed, Rasha,

Abstract


تُعدّ فئة ذوي الإعاقة السمعية إحدى الفئات الخاصة التي تزايد الاهتمام بها في وقتنا الحالي، ومن المجالات الأكثر اهتماما سواء على المستوى البحثي، أو على المستوى التربوي، حيث إن لهذه الفئة مشكلات عديدة لا بد من التغلب عليها وعلاجها، وهذا أدى إلى ابتكار أساليب وطرق عديدة لعلاج هذه المشكلات، التي من الممكن أن تساعد على اكتساب اللغة والكلام لتنمية قدراتهم وشخصياتهم واعدادهم لفهم العالم من حولهم
و اللغة هبة إلهية منحها الله – عز وجل- لخليفته علي الأرض ، بها اتصل الإنسان بغيره ، وصرف شئونه ، وعبر عما لديه من عواطف وانفعالات ، وبها أعمل عقله وسلك في دروب التفكير التأملي ؛ ليُخرج إلي حيز الوجود أفكاراً ، وعلوماً ، وحضارات تنتقل من جيل إلي جيل كتراث ثقافي متخذة من اللغة أداة لها ، ووعاءً يحتويها ، ومن ثم فإن اللغة هي أساس الفكر الإنساني ، ووعاؤه ، وأداته . (عبد المقصود،3،1993)
وتعتبرالقدره اللغويه أكثر مظاهر النمو تأثراً بالإعاقة السمعية، فكلما زادت شدة الضعف السمعي كلما قلت الحصيلة اللغوية التي يكتسبها المعاق، مع الأخذ في الاعتبار توقيت الإصابة بالضعف السمعي وهل الطفل أصيب بالضعف السمعي قبل تعلم اللغة أم بعد تعلم اللغة، فالطفل الذي أصيب بالضعف السمعي بعد نمو اللغة عنده ، سوف يحتفظ بقدرة لغوية لا يمكن لطفل أخر أصيب بالضعف السمعي منذ ولادته أن يصل إليها أبداً، حتى وإن تفوق علي الأول في نسبة السمع المتبقية لديه0( Geers,2007&Moeller,2000;Nicholas)
وقد أثبتت التجارب العلمية أن قدرة الإنسان علي الكلام ما هي إلا نتيجة طبيعية لحاسة السمع، فالشخص الذي يصاب بنقص في قدرته السمعية كثيرا ما يعانى من اضطرابات تخاطبيه ونفسية ناتجة عن عدم القدرة علي التعايش أو التعامل مع الآخرين، وتتفاقم هذه المشاكل الناتجة عن ضعف السمع فكلما ازدادت درجة الفقدان السمعي عند الفرد، دون أن يعالج طبيبا أو جراحيا أو تعويضيا(;Hoff,2001;Hoff,2005 2010 Untestion,).
ويشير(Cleary et al,2005 ) إلي أن الاطفال ضعاف السمع ذوى زراعة القوقعة هم أكثر قدرة علي تحسين اللغة التعبيرية والاستقبالية من الاطفال ضعاف السمع ذوى المعينات الأخرى غير القوقعة. كما أن التدخل المبكر أثر ايجابي في تحسين مهارات الاتصال للاطفال ذوى الضعف السمعي، عند استخدام لغة التعبير اللفظي، وبمساعدات سمعية لاطفال ما قبل المدرسة(عبد الحي،22،1997).
تعتبر حاسة السمع من أهم الحواس التي تمكن الإنسان من تعلم اللغة والتطور اجتماعيا وانفعاليا بالإضافة إلى أنها تمكنه من الوعي بعناصر بيئته بالشكل الذي يخلق نوعا من التواصل بينه وبينها. لذا فان أي خلل في الجهاز السمعي قد يعيق الفرد من تحقيق ذلك. وباعتبار أن القدره اللغويه من أكثر الجوانب تأثرا بالإعاقة السمعية فلا بد من توفير برامج تدخل مبكر تمكن الاطفال المعاقين سمعيا من الاستفادة من كمية السمع المتبقية لديهم لتطوير لغة تساعدهم على التواصل بطريقة طبيعية وفعالة إلى أقصى حد ممكن خاصة بوجود التقنيات الحديثة كأجهزة القوقعة المزروعة في الأذن الداخلية .(يحيى،160،2011)

ومن هنا تتحدد مشكلة هذه الدراسة في تدنى مستوى مهارات اللغة التعبيرية والاستقبالية لدى الاطفال المعاقين سمعيا (ضعاف السمع) من مستخدمي جهاز زراعة القوقعة السمعية الإلكترونية والافتقار إلى برامج لتنمية هذه المهارات.ويمكن التصدي لدراسة هذه المشكلة بمحاولة الإجابة على السؤال الرئيس التالي:
ما مدي فاعليه البرامج الحركيه لتنمية القدره اللغويه لدي الاطفال المعاقين سمعيا لزارعي القوقعة الالكترونية ؟
- أهداف الدراسة:
تهدف الدراسة الحالية إلى:
1. الكشف عن الفروق بين متوسطات درجات المجموعة التجريبية على مقياس المهارات اللغوية في القياسين القبلي والبعدي ؟.
2. الكشف عن الفروق بين متوسطات درجات المجموعتين التجريبية والضابطة على المهارات اللغوية في القياس البعدي ؟ .
3. الكشف عن الفروق بين متوسطات درجات المجموعة التجريبية على مقياس المهارات اللغوية في القياسين القبلي والتتبعي ؟



أهمية الدراسة:
1. تكمن أهمية الدراسة الحالية في اظهار مدي زيادة أعداد المعاقين سمعيا ذوى زراعة القوقعة وبخاصة الذين يعانون من اضطرابات في اللغة وهذا يعتبر كمؤشر على حجم المشكلة في المجتمع.

2. إن الاهتمام بمشكلات لتنمية مهارات اللغة التعبيرية والاستقبالية لدى الاطفال المعاقين سمعيا (ضعاف السمع) من مستخدمي جهاز زراعة القوقعة السمعية الإلكترونية بصفة خاصة وعلاجها له تأثير إيجابي على مختلف أنشطة الحياة اليومية لدى هؤلاء الاطفال.

3. تقديم دليل عملي للمعلمين وأولياء الأمور من خلال تقديم برنامج تدريبي لتنمية مهارات اللغة التعبيرية والاستقبالية لدى الاطفال المعاقين سمعيا (ضعاف السمع) من مستخدمي جهاز زراعة القوقعة السمعية الإلكترونية ،وبناء علي ذلك يمكن لمعلمي التربية الخاصة استخدامه لتحسين اللغة مفاهيم اللغة بكفاءة مع تلاميذهم ، وكذا أولياء الأمور في أثناء متابعتهم لأبنائهم .
4. ندرة الدراسات والبحوث العربية في حدود علم الباحثة - التي تناولت اثر باستخدام برنامج تدريبي لتنمية مهارات اللغة لدى الاطفال المعاقين سمعيا (ضعاف السمع) من مستخدمي جهاز زراعة القوقعة السمعية الإلكترونية .

5. ما تقدمة الدراسة من مقاييس مقننة للمهارات اللغوية لدى الاطفال المعاقين سمعيا (ضعاف السمع) من مستخدمي جهاز زراعة القوقعة السمعية الإلكترونية .

6. ما تسفر عنه الدراسة من نتائج تكشف عن دور البرنامج الحركي في علاج صعوبات المهارات اللغوية لدى الاطفال المعاقين سمعيا من مستخدمي جهاز زراعة القوقعة السمعية الإلكترونية ولاسيما صعوبات اللغة.
عينه البحث
تكونت عينة البحث الأساسية من (8) أطفال تراوحت أعمارهم ما بين (6-10) سنة ، بمتوسط ( 9.7 ) سنوات ، وانحراف معياري (0.81) تم تقسيمهم بطريقة عشوائية إلى مجموعتين مجموعة تجريبية والأخرى ضابطة
- نتائج البحث:
قد أكدت نتائج الدراسة الحالية على أن فاعلية البرنامج الحركي لتنمية القدره اللغوية لدى الاطفال المعاقين سمعيا (ضعاف السمع) من مستخدمي جهاز زراعة القوقعة السمعية الإلكترونية وهذا ما أكده نتائج الفرض الأول الذي ينص على وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي رتب درجات أطفال المجموعتين التجريبية والضابطة ) على مقياس القدره اللغوية يعزى للبرنامج الحركي وذلك لصالح المجموعة التجريبية
كما اوضحت نتائج البحث وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي رتب درجات أطفال أفراد المجموعة التجريبية المعاقين سمعياً مستخدمي جهاز زراعة القوقعة السمعية الإلكترونية على مقياس القدره اللغوية للختبار البعدي بعد تطبيق البرنامج يعزى للبرنامج الحركي.
ويتفق صحة هذا الفرض مع الأهمية الحقيقية لهذا البرنامج التي تكمن في اهتمامه بعينة من الاطفال المعاقين سمعيا من مستخدمي القوقعة الالكترونية والذين يعانون من ضعف القدره اللغوية مما يعوقهم عن التواصل مع معلميهم ومع من يحيطون بهم مما ينعكس عليهم وعلى ما يدور حولهم في البيئة، ومن هنا تتحدد أهمية البرنامج باعتباره خدمة تدريبية لهؤلاء الاطفال وذلك بهدف مساعدتهم على تحسين مستوى المهارات اللغوية وعى تقبل إعاقتهم من خلال تمكنهم من إقامة حوار إيجابي متبادل مما يساعدهم على رفع مستواهم العلمي ، وبالتالي مساعدة الاطفال المعاقين سمعيا على المشاركة الإيجابية داخل المدرسة، كعضو عامل ونافع في المجتمع0
كما اوضحت نتائج الدراسه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي رتب درجات اطفال المجموعة التجريبية المعاقين سمعياً مستخدمي جهاز زراعة القوقعة السمعية الإلكترونية على مقياس القدره اللغوية (في قياس المتابعة - بعد شهر من انتهاء تطبيق القياس البعدي). مما يدل على استمرار الأثر الايجابي لفاعلية البرنامج التدريبي القائم على القدره اللغوية في تحسين المهارات اللغوية الاستقبالية والتعبيرية لدى عينة البحث التجريبية خلال فترة المتابعة


Other data

Title فاعلية برنامج حركي لتنمية القدرة اللغوية لدى الاطفال المعاقين سمعياً زراعي القوقعة الالكترونية
Authors Ebrahem Ali El Sayed, Rasha 
Issue Date Oct-2015
Publisher المجلة العلمية لكلية رياض الأطفال ـ مجلة الطفولة والتربية جامعة الإسكندرية
Series/Report no. ;issn2090-3847
URI http://research.asu.edu.eg/handle/123456789/168820

Files in This Item:

File Description SizeFormat Existing users please Login
ملخص البحث باللغه العربيه3 - Copy.docx21.99 kBMicrosoft Word XML    Request a copy
Recommend this item
Page have 750 view
Page have 93 download


Items in Ain Shams Scholar are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.