المعرفة عند محيي الدين بن عربي الحاتمى الطائى ( 558-638هـ / 1164-1240م)

abdelmageed, seham 


Abstract


ينتمي هذاالبحث إلى مجموعة الدراسات التي تتناول التصوف الإسلامي، بوصفه جزءاً مهماً من الفلسفة الاسلامية. وقد خصت الباحثة الشيخ الأكبر محيي الدين بن عربي، احد أبرز أعلام التصوف الإسلامي، من خلال قراءة وتأويل نصوصه الفياضة ، آملة في استكشاف الجانب المجهول في ميدان المعرفة الواسع الذي نظر فيه هذا العارف الجليل. ويمثل ابن عربي احدى الشخصيات النادرة التي شكلت معايير عصره وعقائده، وهو يملك خطاباً ذا خصوصية، يقوم على تجربة انفتاح الأنا على المعنى الباطني للوجود كلّه، لكن هذا الانفتاح مرهون بالقدرة على التواصل بين الأنا والكون الذي هو جزء منه، ولذلك فإنه من الطبيعي أن تمثّل التجربة الصوفية عنده تجربة موازية لتجربة الوحي النبوي، مع أن الفارق بين تجربة النبي وتجربة الصوفي يكمن في أن التجربة الأولى تتضمن الإتيان بتشريع جديد، فيما يكون فهم الوحي بالاتصال بالله، هي مهمة العارف في التجربة الصوفية، وهذا التشابه والتوازي بين التجربتين يؤسس تشابهاً لغوياً من حيث بنية لغته التعبيرية.


Other data

Keywords العرفان - الخيال -البرزخ - التجربة الصوفية
Issue Date 1986
Description رسالة ماجستير
URI http://research.asu.edu.eg/handle/123456789/2322


Recommend this item

CORE Recommender
4
Views


Items in Ain Shams Scholar are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.